قراءة القرآن في رمضان .. وتدبر الآيات للكبار والصغار

أبريل 2, 2024

من أهم العبادات التي يفعلها المسلمون في شهر رمضان: قراءة القرآن ، فهو شهر المغفرة، وتكثر فيه الأعمال الصالحة والعبادات، وتُعطى قراءة القرآن الكريم وتلاوته فيه أهمية خاصة، وفي السياق التالي سنلقي نظرة على فوائد قراءة القرآن في رمضان وكيفية الاستفادة الأكبر من هذه العبادة المباركة، حيث إن قراءة القرآن في رمضان تجلب الأجر المضاعف، ففي هذا الشهر الكريم، يكون الثواب والمغفرة أعلى من غيره من الأشهر، لذا، فإن قراءة القرآن في رمضان تعد فرصة لزيادة الأجر والثواب من الله.

قراءة القرآن في رمضان

قراءة القرآن في رمضان لها تأثير عميق على النفس والروح، وفي شهر رمضان، يكثر التركيز على تدبر معاني القرآن وتأملها، مما يساعد على تقوية العلاقة مع الله وزيادة الوعي الروحي، فالقرآن الكريم يعمل على تهدئة النفس وتحقيق السكينة الداخلية، فعندما يتلو المسلمون كلام الله، يشعرون بالراحة والطمأنينة.

إن قراءة القرآن تساعد في التخلص من التوتر والقلق، وتعزز الهدوء الداخلي والسكينة الروحية.

كذلك، فإن القرآن الكريم يحمل في آياته العديد من القصص والحكم والتوجيهات الإلهية، وقراءته في رمضان تسمح للمسلمين بالاستماع إلى كلام الله والتأثر به، فالقرآن يحمل بداخله الحكم والإرشادات التي يمكن أن تؤثر إيجابيًا على الحياة الشخصية والمجتمعية، فالقرآن يحث على الإصلاح الذاتي والتغيير الإيجابي، ويوجه المؤمنين إلى الفضائل والأخلاق الحميدة، بالإضافة إلى ذلك، فإن قراءة القرآن تعمل على توسيع الفهم والمعرفة.

ويعد شهر رمضان فرصة مميزة لقراءة القرآن والاستفادة من فضله وبركته، وقراءته في رمضان عبر تطبيق مدكر تعزز الروحانية والوعي الديني، لذا دعنا نستغل هذا الشهر العظيم بقراءة القرآن والتأمل في آياته، ونسعى لتطبيق تعاليمه في حياتنا اليومية.

فضل قراءة القرآن في رمضان

تُعد قراءة القرآن في رمضان من أهم وأفضل العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى، حيث ينزل الله تعالى الرحمة والمغفرة على عباده في هذا الشهر الفضيل، ويُضاعف الأجر والثواب، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-زز قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لَا أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ”.

هذا ويُضاعف الله تعالى الأجر والثواب لقراءة القرآن في رمضان، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يُضاعف الله تعالى الحسنات في رمضان، والله يُحب المحسنين”.

أما بشأن من يتساءل عن كم حسنة في قراءة القرآن في رمضان ففي حقيقة الأمر لا يوجد حد محدد لعدد الحسنات التي يحصلها المسلم من قراءة القرآن في رمضان، فالأجر والثواب يضاعفه الله تعالى بفضله ورحمته.

وقراءة القرآن في رمضان نور يضيء دروب قارئه بالإيمان، وقراءة القرآن في رمضان يوميًا تمنح القارئ صفاء الذهن وقوة الذاكرة وطمأنينة القلب، وتشعر الفرد بالفرح والسعادة وقوة النفس، وتخلصه من الحزن والخوف والتوتر والقلق، كما ثبت علميًا أن قراءة القرآن الكريم تقوي المناعة لدى الإنسان وتخلصه من الأمراض المزمنة.

أما عن أجر قراءة القرآن في رمضان، فإن قراءة القرآن في شهر رمضان تحمل العديد من الأجور والثواب للمسلمين، ويعتبر رمضان شهرًا مباركًا وفضيلًا، وقراءة القرآن فيه فرصة لزيادة الثواب والمغفرة من الله، وإليك بعض الأجور المشتركة التي يمكن أن يحصل عليها المسلمون عند قراءة القرآن في رمضان:

  • الأعمال الصالحة في رمضان يكون فيها أجر مضاعف مقارنة بغيرها من الأشهر، فقراءة القرآن في هذا الشهر الكريم تعد فرصة لتكثيف العبادة وزيادة الأجر من الله.
  • قراءة القرآن تساعد على تقوية العلاقة بين المسلم وربه، ففي رمضان، حينما يقضي المسلم وقتًا أطول في تلاوة القرآن وتدبر آياته، يشعر بالقرب من الله والاتصال الروحي به.
  • قراءة القرآن تعمل على تهدئة النفس وتحقيق السكينة الداخلية، وهي فرصة للابتعاد عن الضغوطات الحياتية والتركيز على كلمات الله، مما يساعد على تحقيق الراحة والسكينة النفسية.
  • تساعد على مغفرة الذنوب والخطايا، فهذا الشهر الكريم يعتبر فرصة لتطهير النفوس والتوبة إلى الله، وقراءة القرآن تلعب دورًا مهمًا في هذه العملية.
  • يعد القرآن مصدرًا للنور والهداية، وقراءته في رمضان تساهم في إضاءة القلوب وتوجيه المسلمين نحو الخير والحق.

تقسيم قراءة القرآن في رمضان

عندما يُقبل شهر رمضان، يتوجب على المسلمين تنظيم وقتهم بشكل فعّال للاستفادة القصوى من الفضل والبركة التي يحملها هذا الشهر المبارك، ومن العبادات الأساسية التي تستحق التركيز والاهتمام خلال رمضان: قراءة القرآن الكريم، و لضمان الاستفادة القصوى من تلاوة القرآن في هذا الشهر الكريم، يُنصح بتقسيم وتنظيم القراءة بطريقة مناسبة للكبار والصغار، حيث يساعد تقسيم قراءة القرآن في رمضان الكبار على تعظيم الاستفادة من تلاوة القرآن، حيث يمكنهم قراءة جزء محدد في كل يوم، وهذا يسهم في فهم النصوص وتدبرها وتأمل معانيها بشكل أفضل، ويتيح الفرصة لتطبيق العبر والمواعظ الواردة في القرآن في الحياة اليومية.

يساعد تقسيم القراءة على تحقيق الثبات والتركيز في تلاوة القرآن، وعندما يتم تحديد جزء محدد للقراءة يوميًا، يصبح للفرد هدفٌ محددٌ يسعى لتحقيقه، مما يحفزه على الاستمرار وعدم التراجع عن قراءة القرآن طوال الشهر، وأفضل طريقة لتقسيم قراءة القرآن في رمضان هي أن تقوم بإنشاء جدول زمني يحدد جزءًا من القرآن للقراءة يوميًا سواء للكبار أو الصغار، ويمكنك توزيع الأجزاء وفقًا لاستطاعتك والقدرة على التركيز، ويكون من المفيد تحديد وقت محدد في اليوم لقراءة القرآن، مثل: بعد صلاة الفجر، أو قبل الإفطار، مع الحرص على قراءة القرآن قراءة صحيحة، ويمكن تعلم التجويد للمبتدئين بالتلقين مع المعلم عبر تطبيق مدكر.

كذلك قراءة القرآن في رمضان هدفها الأول هو التدبر في آيات الله سبحانه وتعالى، حيث إن التدبر في القرآن يساعد على فهم معاني الآيات والسور بشكل عميق وشامل، وفهم الكلمات والآيات والسياق يساعد على استيعاب رسالة الله بشكل صحيح ودقيق، فإن الله يتحدث إلينا في القرآن ليهدينا ويوجهنا في حياتنا، وعندما نتدبر في القرآن، نكتشف الأسس الأخلاقية والقيم الإيمانية التي يحثنا الله عليها.

متى يبدأ قراءة القرآن في رمضان

بوجه عام، فإن بداية قراءة القرآن في رمضان تكون مع بداية الشهر بصفة يومية لتحصل على الحسنات التي تكتسبها نتيجة قراءة القرآن في رمضان وتدبر آيات الله سبحانه وتعالى، وهناك العديد من الأوقات التي يمكنك قراءة القرآن فيها، ومن بين تلك الأوقات المثالية: وقت ما بعد صلاة الفجر، حيث يعتبر وقت الصباح مثاليَّا لتلاوة القرآن في رمضان، وبعد أداء صلاة الفجر، يكون الهدوء والسكينة حاضرين، ويمكنك أن تستفيد من هذا الوقت لقراءة القرآن والتأمل فيه، كذلك يمكنك الإكثار من قراءة القرآن في رمضان قبل صلاة التراويح لتكون مستعدًا لصلاة التراويح بنفس خاشعة.

وقد ورد حديث عن قراءة القرآن في رمضان يحثنا فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم على قراءة القرآن في رمضان، فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها”، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس في رمضان حتى يطلع الفجر، يقرأ القرآن ويصلي”.

فمن المستحبّ الإكثار من تلاوة القرآن في رمضان، وقراءة القرآن الكريم كاملًا أكثر من مرة، إلا أنه لا يفرض هذا على المسلم، وقال ابن الأثير في “الجامع في غريب الحديث”: “أي كان يدارسه جميع ما نزل من القرآن”، وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: هل يجب على الصائم قراء القرآن كاملًا في رمضان؟ فأجاب: “قراءة القرآن كاملا في رمضان للصائم ليس بأمر واجب، ولكن ينبغي للإنسان في رمضان أن يكثر من قراءة القرآن، كما كان ذلك سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كان عليه الصلاة والسلام يدارسه جبريل القرآن كل رمضان”.

هل يجوز قراءة القرآن للحائض في رمضان لختمه؟

وبشأن قراءة القرآن في رمضان، هناك عدد من الأسئلة تطرق على أذهان الجميع، منها: هل يجوز قراءة القرآن للحائض في رمضان لختمه، هل يجوز بدء قراءة القرآن قبل رمضان وختمه في رمضان؟ وهل يجوز قراءة القران من الجوال للحائض؟ في رمضان وغيرها من الأسئلة لهذا فقد حرصنا من خلال هذه السطور على الرد على كافة الاستفسارات التي قد تأتي على ذهنك، وردًا على هذا نشير إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها حينما قال لها عندما حاضت في حجة الوداع: “افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري”، ومن هنا نستشف أن في الحديث الشريف دليل على أنه لا حرج على الحائض أن تقرأ القرآن من دون لمس المصحف الشريف، ولهذا يمكنها قراءة القرآن في رمضان من الجوال أو عن ظهر قلب، وفي الفقه الإسلامي، هناك اختلاف في وجهات النظر بشأن جواز قراءة القرآن الكريم من الجوال للمرأة الحائض في رمضان، فبعض العلماء يرون أنه لا مانع من قراءة القرآن الكريم من الجوال أو أي وسيلة إلكترونية أخرى، حيث لا يعتبر النص المكتوب على الشاشة بمثابة نسخة مطبوعة من القرآن، ومن جهة أخرى، هناك علماء يرون أن الأفضل للمرأة الحائض أن تمتنع عن قراءة القرآن الكريم مباشرة، سواء من الجوال أو من نسخة مطبوعة، وذلك استنادًا إلى بعض الأحاديث النبوية التي تنص على منع المرأة الحائض من لمس المصحف، ويمكن للمرأة الحائض قراءة القرآن في رمضان من خلال تطبيق مدكر.

قراءة القرآن في رمضان للأطفال

علينا أن نحث أطفالنا على قراءة القرآن الكريم في رمضان حتى ولو بقراءة سورة واحدة فقط طوال الشهر، ولتكن سورة البقرة، وذلك بقراءة عدد من الآيات اليسيرة بصورة يومية، مع الحرص على تدبر الآيات، وتحفيظ الأطفال القرآن، وتربية الأبناء على القرآن الكريم من خلال الاستماع عدة مرات والتلقين ومن ثم القراءة، وباستخدام تطبيق مدكر الطفولة يمكن تخطيط الأمر للطفل بمنهجية مميزة، فمع تطبيق مدكر لتعليم القرآن يمكنك بدء رحلة الإتقان لطفلك، حيث يعمل التطبيق على توفير شيخ يسمع لك، ويصحح لك القرآن على مدار الساعة، ويوفر للأولاد معلمين وللبنات معلمات، حيث تجد بالتطبيق التلقين، وكذلك الحفظ والمراجعة والتسميع والإقراء، فهو تطبيق قرآني متكامل معك في أي وقت وفي أي مكان عبر الجوال، ويمكن استغلال شهر رمضان المبارك للتعليم يوميًا ولو آية واحدة، فقط كل ما عليك تثبيت تطبيق مدكر الطفولة على جوال الطفل والبدء في الرحلة القرآنية لتحسين مستوى قراءة القرآن الكريم في رمضان، وهذا تطبيقً لما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم، حيث كان يتدارس القرآن مع جبريل كل ليلة في رمضان، فاجعل تدارسك القرآن مع تطبيق مدكر خلال الشهر الكريم.

اترك تعليقاً