كيف تصبح ماهرًا في القرآن؟

Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on telegram

قال النبي ﷺ: “الماهر في القرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجره مرتين”

ميّز الله الماهر بالقرآن قراءةً وإتقانًا وجعل له مرتبة رفيعة يُرافق فيها الملائكة الكرام، ولا ينالها إلا من استعان بالله ثم اجتهد بحق، وكان اجتهاده بالسعي الحثيث إلى تحسين تلاوته ، وجعلها سليمة خالية من الأخطاء في نطق الكلمات والالتزام بالحركات الصحيحة، ومتدرباً على مخارج الحروف قدر المستطاع؛ فالقراءة السليمة للقرآن الكريم تؤدي إلى المعنى الصحيح والفهم السليم، واستشعار معاني الآيات

ولتحقيق ذلك يحتاج المسلم إلى المتابعة المستمرة مع معلم متقن للقرآن

يقدم تطبيق مدكر مسارًا للراغبين في تصحيح التلاوة ويتعلم من خلالها المتعلم على :

  • نطق الحروف نطقاً عربياً صحيحاً، من مخارجها وبكامل صفاتها
  • إجادة قراءة الكلمات بعلامات الإعراب الصحيحة
  • تطبيق أحكام التلاوة والتجويد بإتقان
  • تعلم الوقف والابتداء

ويُمَكِّن التطبيق المتعلمين من تصميم خطة خاصة بهم وحجز مواعيد مع المعلم المفضل

جرب تصحيح تلاوتك الآن مع تطبيق مدكر

اترك تعليقاً