الأطفال ورمضان .. تربية الأبناء على القرآن الكريم

مارس 24, 2024

عندما يحل شهر رمضان المبارك علينا، يرغب الوالدان في الربط بين الأطفال ورمضان من خلال تعويدهم على الصيام وقراءة القرآن الكريم وتعلم معنى شهر رمضان المبارك الحقيقي سواء من خلال العبادات أو سرد بعض من القصص الدينية عليهم، التي ترسخ في نفوسهم وعقولهم أهمية شهر رمضان، ويمكن من خلال تطبيق مدكر مساعدة أطفالنا على الاستماع إلى القرآن الكريم وقراءته بطريقة التلقين لضمان تلاوة آيات الله بجودة.

 كيف نربط بين الأطفال ورمضان نفسيًا؟

شهر رمضان هو شهر مميز عند المسلمين، حيث يتميز بالصيام والعبادة والتضامن الاجتماعي، ويمكن أن يكون رمضان فرصة رائعة لربط الأطفال بالشهر الكريم وتعزيز الوعي الديني والروحاني لديهم، وحتى تتمكن من ربط أطفالك بشهر رمضان الكريم يمكنك شرح معاني وأهمية شهر رمضان للأطفال بطريقة مناسبة لعمرهم، واستخدم أمثلة وقصص توضح القيم والتعاليم الإسلامية المرتبطة بهذا الشهر الكريم، وقم بتوفير المواد التعليمية المناسبة مثل الكتب والقصص والأناشيد التي تتحدث عن رمضان وفوائده، كذلك يمكنك إشراك الأطفال في الأعمال الخيرية المرتبطة بشهر رمضان، حيث يمكنهم المساهمة في توزيع الطعام للصائمين أو تقديم التبرعات للفقراء والمحتاجين، وهو ما يعزز لديهم الروح التعاونية والرحمة تجاه الآخرين.

أيضًا يمكن تشجيع الأطفال على صيام بضع ساعات في النهار كتجربة تطوعية، ويمكنهم أن يصوموا نصف يوم أو يومًا كاملاً، وهذا يساعدهم على فهم تحديات الصيام وضبط النفس، كذلك حث الأطفال على أداء الصلوات الخمس في وقتها المحدد، وقم بتعليمهم كيفية أداء الصلاة بشكل صحيح وتفهم معاني الأذكار والأدعية، وقم بتشجيعهم على قراءة القرآن الكريم بانتظام وتفسير بعض الآيات والقصص الموجودة فيه.

الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان قدوةً رائعة في تربية الأبناء على القرآن الكريم ويعتبر الرسول مثالًا حيًا للتعليم القرآني والتربية الإسلامية، وكان يهتم بتعليم الأطفال القرآن الكريم وتوجيههم نحو القيم والأخلاق الحميدة التي حث عليها القرآن، حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعيش وفقًا لتعاليم القرآن الكريم، فهو كان يتصرف بأخلاق حميدة ويطبق القيم الإسلامية في حياته اليومية، وهذا كان له تأثيرًا كبيرًا على الأطفال وتشجيعهم على اتباع نهجه.

 كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقدم تفسيرًا للآيات القرآنية ويشرح معانيها للأطفال، وكان يروي لهم قصصًا من القرآن الكريم ويوضح الدروس والعبر التي يمكن أن يستخلصوها منها، كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم الأطفال الأدعية والأذكار التي ينبغي عليهم أن يقولوها في مختلف المواقف، مثل الدعاء قبل الطعام وبعده، والدعاء عند النوم والاستيقاظ، وكان يشجع الأطفال على تلاوة القرآن الكريم وقراءته بانتظام، وكان يحثهم على تحفيظ بعض السور والأجزاء من القرآن وتدبر معانيه، كما كان يشارك الأطفال في العبادات والأعمال الصالحة، على سبيل المثال، كان يسمح لهم بالمشاركة في الصلاة والصيام بما يتناسب مع قدرتهم وعمرهم، وكان يفهم قدراتهم ويوجههم بلطف ويتحلى بالصبر معهم في عملية تعلم القرآن الكريم.

وكان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم له دور هام في تربية الحسن والحسين رضي الله عنهما، وكان قدوة حسنة للحسن والحسين في جميع أمور حياته، من صلاة وصيام وعبادة، وكان يُعاملهما بالحب والرحمة، وكان يعلمهما مبادئ الدين الإسلامي، ويحاورهما ويجيبهما على أسئلتهمان ويوجههما إلى الخير والصلاح، وكان يلعب مع الحسن والحسين ويساعد على تنمية شخصيتهما وتعزيز ثقتهما بأنفسهما، وكان يعلمهما القرآن الكريم ويشجعهما على حفظه وتلاوته.

صيام الأطفال في رمضان 

رمضان هو شهر مبارك يحتفل به المسلمون في جميع أنحاء العالم، وواحدة من العبادات الأساسية التي تميز هذا الشهر هي صيام المسلمين من الفجر حتى غروب الشمس، وبينما يعتبر الصيام واجبًا على المسلمين البالغين، فإنه يمكن أن يشمل أيضًا الأطفال في سن معينة، ويعتبر تعويد الأطفال على صيام رمضان وتشجيعهم على المشاركة فيه تجربة قيمة ومهمة، ويمكن أن يتيح صيام الأطفال فرصة لتعزيز القيم والأخلاق الإسلامية في حياتهم، مثل الصدق والتواضع والإحسان إلى الآخرين.

قد يواجه الأطفال صعوبات أثناء صيامهم، مثل الشعور بالجوع أو العطش، ويجب أن يتعلم الأطفال كيفية التعامل مع هذه الصعوبات والاستعانة بالصبر والصلاة للتغلب عليها، وحتى نتمكن من تعويد الأطفال على الصيام في شهر رمضان يجب علينا أولًا بتعريف لهم الشهر الكريم، ومع الأطفال بوجه عام يجب تعريف شهر رمضان بطريقة مبسطة ولاسيما استخدام القصص، مع أهمية التركيز على الصيام والأعمال المستحبة خلال شهر رمضان، وتوضيح مواقيت الإفطار والسحور، ويمكنك أن تشرح أن الإفطار هي وجبة نتناولها بعد غروب الشمس لكسر الصيام، واشرح للطفل أن الله يكافئنا بعيد الفطر المبارك بعد إتمام صيام شهر رمضان على أكمل وجه، ويمكنك حث الطفل على الصيام بشراء له ملابس العيد والألعاب التي يفضلها كمكافأة بعد صيام شهر رمضان.

مع أطفالنا يجب أن نهتم كثيرًا بالتوقيتات أثناء شهر رمضان، وتقسيم الوقت بين المذاكرة والصيام وتلاوة القرآن من خلال تحديد جدول يساعدهم على التوازن بينهم وعدم التشتت، وقم بتحديد وقت محدد للمذاكرة خلال النهار، وحافظ على ترتيب جدول المذاكرة اليومي، واجعل تلاوة القرآن جزءًا من الجدول اليومي للطفل، ويمكن التسجيل لطفلك في تطبيق مدكر الطفولة لتعليم طفلك القرآن الكريم عن بعد في بيئة آمنة خلال هذا الوقت الذي تحدده له في جدوله بشهر رمضان، ليتمكن طفلك من تعلم القرآن بطريقة أسهل ويقرأ القرآن الكريم قراءة صحيحة متقنة، من خلال اختيار السور والأجزاء المناسبة للطفل ليبدأ الطفل خلال شهر رمضان رحلة ميسرة لتلاوة القرآن الكريم وحفظه بطريقة الاستماع والتلقين، كذلك وفق الجدول اليومي للطفل في شهر رمضان عليك بتخصيص وقت للنوم كافي للراحة، وخصص بعض الوقت للطفل لممارسة الأنشطة البدنية أو الألعاب الترفيهية.

حكم صيام الأطفال في رمضان

لا يجب صيام رمضان على الصغير حتى يبلغ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل” رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني في صحيح أبي داود، ومع ذلك، فينبغي أن نساعد أطفالنا على الصيام حتى يعتادوه، وقد حدد بعض من العلماء سن التكليف بالصيام وهو سن السبع سنوات، وآخرون حددوا السن عند العشرة.

يفضل البدء بتدريب الطفل على الصيام تدريجيًا، من خلال صيام بعض ساعات النهار فقط، ويجب التأكد من قدرة الطفل على تحمل الصيام دون تعريضه لأي ضرر جسدي، مع ضرورة تقديم وجبات غذائية صحية متوازنة للطفل في وقت السحور والإفطار، وتشجيع الطفل على الصيام من خلال جعله يشعر بأهمية ذلك وفضله، ويجب مكافأة الطفل على صيامه.

قصص الأطفال في رمضان

استراتيجية سرد قصص للأطفال في رمضان مهمة لتعليم الطفل الصيام وأهمية تلاوة القرآن الكريم في هذه الأيام المباركة، فهي يمكن أن تشجع الأطفال على صيام رمضان وتعرفهم بفضائل الصيام وأهميته، وتساعدهم على فهم معنى الصبر والتحمل، وتعلمهم قيمة العطاء والتكافل، كما أنها تشجع الأطفال على حفظ القرآن الكريم وتلاوته، وتعرفهم بقصص من القرآن الكريم وفضائلها، وتساعدهم على فهم معاني القرآن الكريم وتطبيقها في حياتهم، كما أنها تساعد على الشعور بجمال شهر رمضان وتقرب الأطفال من الله تعالى، وتساعد على خلق جو إيماني داخل المنزل.

ومن المهم أن تختار القصص التي تتعلق بقصص الأنبياء والصالحين وقصص الصحابة وكذلك الشخصيات الإسلامية الشهيرة بالتاريخ الإسلامي، على سبيل المثال قصة صيام النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقصة فتح مكة لتعريف الأطفال بفضل شهر رمضان وتعليمهم أهمية الصبر.

في أحد أيام رمضان، بينما كان النبي صلى الله عليه وسلم جالسًا في المسجد، جاءه رجلٌ يسأله: “يا رسول الله، أخبرني عن فضل الصيام” فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “الصيام جنة من النار، من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه”، فقال الرجل “يا رسول الله، علمني دعاءً أقوله في رمضان” فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “قل: اللهم إنك عفوٌ تحب العفو فاعف عني”.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يفطر على التمر والماء، ثم يُصلي صلاة المغرب، ثم يكمل قراءة القرآن الكريم، وفي ليلة القدر، كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في المسجد هو وأصحابه، وكان يُكثر من الدعاء، وليلة القدر هي خيرٌ من ألف شهر، ومن أدركها فقد أدرك خيرًا كثيرًا.

أهمية تطبيق مدكر الطفولة لمساعدتك على تربية طفلك على القرآن الكريم

تكمن أهمية تطبيق مدكر الطفولة في مساعدة الوالدين على تربية النشىء من الأطفال الصغار على القرآن الكريم، فالقرآن الكريم دور هام في تربية الأطفال وتنشئتهم نشأة إسلامية سليمة، حيث يساعد حفظ القرآن الكريم وتلاوته على تنمية الإيمان في قلوب الأطفال، ويعرفهم بصفات الله تعالى وأسمائه الحسنى، ويعلمهم العقيدة الإسلامية الصحيحة، ويعلم الأطفال الأخلاق الحميدة مثل الصدق والأمانة والكرم والتواضع، ويشجعهم على مساعدة الفقراء والمحتاجين، ويساعد على حماية الأطفال من الانحراف، ويُبعدهم عن السلوكيات السلبية، ويعلمهم كيفية اتخاذ القرارات الصائبة.

أصبح من الممكن الاستفادة من التطبيقات المحمولة لتسهيل عملية تعلم القرآن للأطفال، واحدًا من هذه التطبيقات المفيدة هو تطبيق مدكر الطفولة، الذي يهدف إلى تعليم الأطفال تلاوة وحفظ القرآن الكريم بطريقة مبتكرة ومشوقة، مع معلمين ومعلمات متخصصين في تعليم الأطفال القرآن الكريم، وهو يتميز بواجهة مستخدم سهلة الاستخدام ومبتكرة تناسب الأطفال، ويعد تطبيق مدكر الطفولة أداة قيمة لتعليم الأطفال تلاوة وحفظ القرآن الكريم في شهر رمضان، فمن جهة تضمن لطفلك حفظ القرآن الكريم، ومن ناحية أخرى تضمن له تلاوة القرآن الكريم خلال الشهر الكريم، فقط كل ما عليك هو أن تختار لطفلك المسار التعليمي الأنسب له بالتطبيق، كما يلي:

  • التلقين والتسميع “حفظ القرآن” والذي يسهل على الطفل حفظ القرآن الكريم من خلال نطق الآية والترديد مع المعلم ليقوم بدوره بتصحيح التلاوة، والبرنامج غير محدد بمدة، ولهذا فهو مناسب جدًا مع شهر رمضان المبارك ليكون أكثر مرونة مع الأطفال خلال الشهر الفضيل.
  • تصحيح التلاوة “تعلم قراءة القرآن” وهو يسهم في مساعدة الطفل على تلاوة القرآن الكريم بصورة متقنة وبنطق سليم، مع تطبق لأحكام التجويد، وهو برنامج غير محدد بمدة، وه مناسب كذلك مع شهر رمضان.
  • التأسيس “تعليم العربية بالقرآن”، والذي يساعد الطفل على تعلم الحروف الهجائية من المعلم سواء بالفتح أو الضم أ الكسر أو السكون لضمان قراءة القرآن قراءة صحيحة، ومدة البرنامج سنة.
  • المنهج المدرسي بالسعودية، والذي يسهل على الطفل تعلم القرآن الكريم وفق المنهج المدرسي بالحفظ والتلاوة، ومدة البرنامج سنة.

إذا اخترت مسار التلقين والتسميع يمكنك اختيار الطريقة التي تريد لطفلك حفظ القرآن بها سواء عبر التلقين أ التسميع، والتلقين يكون بتلاوة المعلم الآية أو الجزء المراد حفظه ثم يكرر الطالب التلاوة ليتمكن من القراءة بدقة، والتسميع يكون بتلاوة الطفل للآية ليقوم بعدها المعلم بتصحيح الأخطاء التي يمكن أن يقع بها الطالب.

اترك تعليقاً